"بُناة جسور" الثقافة: فراس الشاطر في اللقاء

فراس الشاطر صانع أفلام ناجح، ومؤلف، وصاحب قناة على يوتيوب. انحدر السوري الأصل من دمشق في عام 2013 إلى برلين في مشروع فيلم ووقع في حب المدينة. وفي مقاطع الفيديو التي ينشرها يعمل فراس على تقريب الأواصر الثقافية بين الثقافتين الألمانية والعربية. وفي مقابلة فراس معنا يتحدث عن حياته في ألمانيا، وعن كلبه الأليف، وعن الأمور التي استحوذت على إعجابه هنا، وعما يشعر بالحنين إليه. شاهد الفيديو الآن.

كيف يتعامل هؤلاء الألمان؟ هذا ما سأله فراس الشاطر البالغ من العمر 28 عامًا. لقد جمعت قناته على يوتيوب "Zukar" أكثر من 23 ألف مشترك. وهو يتناول في مقاطعه القضايا التي تدور حول الحياة في ألمانيا. لا تزال الفكرة الرئيسية من مقاطعة تتمثل في الفكاهة. في عام 2016 نشر فراس أول كتاب له باللغة الألمانية، وترجمة عنوانه: قادم إلى ألمانيا: سوري يتحدث عن وطنه الجديد"؛ وفي 2018 أصدر كتابه "هل هناك من يفهم الألمان! فراس يستكشف بلدًا غريبًا". حظيت Ortel Mobile بلقاء حصري مع السوري الذي يعيش في برلين: في اللقاء يتحدث فراس صاحب القناة على يوتيوب عن تجاربه الذاتية في ألمانيا.

 منذ ست سنوات يعيش فراس الشاطر في ألمانيا. خلال هذا الوقت، بالطبع، لم يهمل فراس الاتصال بأسرته التي تعيش في سوريا وكذلك أصدقائه. وفي كثير من الأحيان يجري هذا الاتصال عبر الإنترنت، ولكن الأمر لم يكن يفلح دائمًا، إن لم يكن هناك اتصال إنترنت ثابت مثلًا. فكيف كان فراس إذن يعقد اتصالاته بوطنه؟ يقول نجم اليوتيوب إنه يعشق "المدرسة القديمة" كما يسميها، أي أن يتصل هاتفيًّا ويظل يتحدث طويلًا.

يصف نفسه مازحًا بأنه من "بُناة الجسور"، الذين يجعلون هدفهم بناء الجسور بين الثقافات وتعزيز التفاهم المتبادل.

 وهو يقدر الحرية المعيشة والفردية التي يتمتع بها الفرد هنا في ألمانيا. يقول فراس الشاطر إنه بمقدوره هنا أن يصبح الشخص الذي يريده ويفعل الأمور التي يحبها  – دون أن يعتريه خوف من أي مشاكل لمجرد أنه مختلف. استلهم من فراس الشاطر قصتك الذاتية وشاهد مقطع الفيديو !

ولا ننسى في النهاية أن نوجه لكم نصيحتنا: إذا كانت حالتك تشبه حالة فراس الشاطر وترغب في التواصل مع أقاربك في بلدك الأم سوريا بصفة مستمرة، فيمكنك الاتصال بأسعار مناسبة بالعديد من البلدان باستخدام بطاقة SIM من Ortel Mobile وحجز باقات الإنترنت Internet Flats. هنا يمكن شراء بطاقة SIM.